الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

صحيفة- يومية-سياسية -ثقافية-رياضية-جامعة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 تفاصيل الإفراج عن شاليط وتأمين الحدود وعملية التسليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سبق صحفى

avatar

انثى
عدد الرسائل : 2092
الموقع : جريدة الامة
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: تفاصيل الإفراج عن شاليط وتأمين الحدود وعملية التسليم   الأربعاء 24 يونيو 2009 - 22:49



وسط نفى إسرائيلى ومصرى وفلسطينى، يبدو أن قصة العريف جلعاد شاليط الجندى الإسرائيلى الأسير لدى حركة حماس منذ أكثر من 1094 يوما، أوشكت على كتابة سطور النهاية وإسدال الستار على أيام سوداء قضاها الجندى فى قبو سرى بغزة، نجحت حماس فى التكتم على مكانه رغم انتشار الجواسيس فى القطاع ورغم الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، حتى توصلت بإرادة حديدية إلى مبتغاها.

مصادر أمنية وحدودية مختلفة، قالت إن الإفراج عن شاليط أمر انتهى وهناك اتفاق بالفعل تم فى القاهرة بين الأمن المصرى خلال لقاء مع اللواء فتحى حماد وزير الداخلية فى حماس، ومع إيهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلى، وهو ما أدى للإفراج عن رئيس المجلس التشريعى الفلسطينى عزيز الدويك وآخرين من إسرائيل.

وأوضحت المصادر أن وفدا مصريا عالى المستوى برئاسة اللواء محمد إبراهيم وكيل المخابرات العامة، زار إسرائيل وقطاع غزة ورام الله، وأن كل الأمور تم الاتفاق عليها، حيث وافقت حماس على تسليم شاليط لمصر إما غدا أو يوم السبت أو الأحد المقبلين على أقصى تقدير، وهو موعد انتقال وفد حماس إلى مفاوضات القاهرة من معبر رفح البرى.

وأضافت المصادر أن حماس تتخوف من أمرين، الأول كشف المخبأ السرى لمكان إخفاء شاليط، والثانى هو الخوف من تعرضه للاغتيال بواسطة عناصر فلسطينية أو عناصر مخابراتية لا تريد إنهاء صفقة تبادل الأسرى وتريد تواصل التوتر فى المنطقة.

الاتفاق المبدئى بين مصر وحماس ينص على دخول قوات أمنية عسكرية مصرية للقطاع تتولى أمر تأمين شاليط واصطحابه إلى القاهرة من معبر رفح أو من ثغرة حدودية مجهولة أو بطريقة خفية تناسب خطورة المهمة.

وقالت المصادر إن خروج شاليط من معبر رفح سيكون أمرا سريا ولن يتم الإعلان عن خروجه إلا بعد وصوله للقاهرة، وهناك سيتم عقد مؤتمر صحفى بهذا الشأن، ويتم إنهاء صفقة تبادل الأسرى المقدرة بحوالى 1000 أسير فلسطينى.

ورجحت المصادر 3 مواعيد لخروج شاليط من القطاع، أولها غدا الخميس أو يوم السبت أول يوم لفتح المعبر أو يوم الأحد مع وفد حركة حماس القادم من القطاع إلى القاهرة،
ورفضت الأجهزة الأمنية عقد مؤتمر صحفى أو السماح لإعلاميين بلقاء شاليط خلال عبوره من رفح نظرا لسرية العملية.

مصر من جانبها نجحت فى منح تطمينات لكافة الأطراف بنجاح عملية تبادل الأسرى، وأن الإفراج عن رئيس المجلس التشريعى بادرة إسرائيلية لحسن النوايا، حيث يتخوف الجانبان الإسرائيلى والفلسطينى من عرقلة الصفقة وعدم الوفاء بما تم الاتفاق عليه نصا، خاصة أسماء الأسرى لدى إسرائيل.

أجهزة الأمن المصرية قامت مؤخرا بمسح شامل للحدود المصرية الفلسطينية والإسرائيلية قرب كرم سالم ومعبر رفح من الجنوب، للتأكد من عدم وجود قنابل أو متفجرات قد تستهدف ركب شاليط المغادر من القطاع، وتم مسح المنطقة بأحدث الأجهزة، فيما يتم تكثيف المراقبة ومنع اقتراب أى عناصر فلسطينية أو مصرية من الحدود نهائيا، لحين ضمان دخول شاليط إلى القاهرة.

قيادات عسكرية مصرية على أعلى مستوى تتابع الأوضاع لتكليل الجهد المصرى المتواصل بنجاح، رغم ما تعرضت له مصر من إهانات وشتائم فلسطينية وغربية واتهامات بالتقاعس عن إتمام الصفقة، إلا أن مصر - والكلام للواء محمد عبدالفضيل شوشة محافظ شمال سيناء- ترفض الاستماع للصغائر لأن دورها أكبر من ذلك ودورها هو حل القضية الفلسطينية وإنهاء الانقسام الفلسطينى ودعم الشعب، وهذا هو قدر الكبار دائما.

اللواء جمال إمبابى قائد الجيش الثانى الميدانى، ووفد مرافق، تابع الأوضاع على الحدود وما زال برفح، لحين عبور شاليط وفقا لمصادر إعلامية فلسطينية ومصرية.

وعلى الرغم من ذلك، ترى مصادر أخرى أن شاليط وصل القاهرة بالفعل فى وقت سابق لم تحدده، وأن وصوله للقاهرة وراء نجاح المفاوضات الخاصة بتبادل الأسرى.

وشاليط الذى يحمل 3 جنسيات إسرائيلية وفرنسية وإيطالية، تم أسره فى عملية فلسطينية ناجحة قرب كرم سالم فى 25 يونيو 2006 فى عملية شنتها مجموعة مسلحة فلسطينية فجرا عند حدود قطاع غزة، وتبنى الهجوم 3 مجموعات مسلحة فلسطينية بينها كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس، حيث شنت هجوما بالصواريخ على موقع إسرائيلى، ومع التفجيرات المتتالية تم أسر شاليط بعد إصابته ونقل بسرعة بسيارة تابعة لحماس إلى مكان سرى، وتم علاجه ولم ير النور بعد ذلك إلا من خلال رسائل سمحت حماس بوصولها له، كما سمحت بأن يرسل رسالة إلى أهله حول أوضاعه وكذلك تسجيلا صوتيا.

وتلاعبت حماس بعقول وقلوب الإسرائيليين خلال حرب غزة، عندما سربت خبرا عن إصابة شاليط ثم مقتله مع اللواء الشهيد سعيد صيام وزير الداخلية السابق خلال القصف الإسرائيلى على غزة يوم 15 يناير 2009.

حيث تمكن الإسرائيليون بمعاونة بعض جواسيس غزة من تحديد المكان الذى يختبئ فيه وزير الداخلية الفلسطينى الشهيد سعيد صيام، والذى تم استشهاده نتيجة القصف الإسرائيلى للمكان فى ذلك الوقت، ووردت أنباء من مصادر فلسطينية ومصادر فى لبنان تنتمى لحماس تفيد بأن شاليط قتل أو أصيب بشكل خطير فى الغارة على الشهيد سعيد صيام، حيث كان معه فى تحركاته.

موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسى لحركة حماس، قال إنه لا يملك معلومات كافية، و"ربما يكون شاليط من ضمن الأطفال الذين ماتوا.. حقيقة لا أدرى"، وقال إن شاليط لا يساوى بالنسبة له هرة، وأضاف أن "هذه المسألة أصبحت لا تعنينا ونحن غير آبهين بسلامته على الإطلاق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alomah.4ulike.com/admin/index.forum?part=users_groups&
 
تفاصيل الإفراج عن شاليط وتأمين الحدود وعملية التسليم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية :: جريدة الأمة :: أخر خبراعداد نجوى بسيونى-
انتقل الى: