الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

صحيفة- يومية-سياسية -ثقافية-رياضية-جامعة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 صبر النبي محمّد عليه الصلاة والسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منار مدحت



ذكر
عدد الرسائل : 376
العمر : 57
تاريخ التسجيل : 19/04/2009

مُساهمةموضوع: صبر النبي محمّد عليه الصلاة والسلام   الأربعاء 17 يونيو 2009 - 8:23


إن الحمد لله نحمده ونسعينه ونستهديه ونسغفره ونشكره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهد الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحقّ المبين الذي شرّف العالمين بأشرف العالمين . وأشهد أنّ سيّدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقرّة أعيننا محمّدًا عبده ورسوله وصفيّه وحبيبه الصادق الوعد الأمين وإمام الأتقياء والمجاهدين وقائد الغرّ المحجّلين.
الصلاة والسلام عليك زين الأنبياء يا محمّد



الصلاة والسلام عليك أصفى الأصفيا ، الصلاة والسلام عليك يا بهج الضيا

الصلاة والسلام عليك يا عاليَ المخافر ، الصلاة والسلام عليك يا فخر المنابر
الصلاة والسلام على المقدّم للإمامة ، الصلاة والسلام على المشفّع في القيامة
الصلاة والسلام على المظلَّل بالغمامة ، الصلاة والسلام على المبشّر بالسلامة
الصلاة والسلام على محمّد الرسول، الصلاة والسلام على النبي محمّد أبي البتول
أما بعد عباد الله، فإني أوصيكم ونفسي بتقوى الله العليّ القدير القائل في كتابه العظيم: {قل يا عبادِ الذين ءامنوا اتقوا ربكم للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة وأرضُ الله واسعة إنما يوَفّى الصابرون أجرهم بغير حساب} الزمر/10 .
فاتقوا الله عباد الله، وليكن قدوتكم محمّد صلوات ربِّي وسلامه عليه الذي علّم وأمر وأوذي وصبر .
فبعد الحديث عن أسمائه الزكيّة صلى الله عليه وسلم وعن عظيم فضل مدحه والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، أحدّثكم اليوم إخوة الإيمان بإذن الله عزّ وجلّ عن صبره صلى الله عليه وسلّم . فهو الذي صبر وتحمّل في سبيل نشر هذا الدين العظيم ، فلَمّا مات عمّه أبو طالب نالت قريش من المصطفى صلّى الله عليه وسلم ما لم تكن تناله ولا تطمع فيه حتى اعترض سفيه من سفهاء قريش فنثر على رأسه ترابًا فدخل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بيته والتراب على رأسه فقامت إليه إحدى بناته فجعلت تغسل عنه التراب وهي تبكي وعيناها تذرف بالدموع ورسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول لها: "لا تبكي يا بنيّةُ فإنّ الله مانِعٌ أباكِ" (أي حافظ أباك) .
ثمّ إن أبا جهلٍ قام يومًا وقال لأجلسنّ له غدًا بحجر ما أطيق حمله فإذا سجد في صلاته رضخت به رأسه فلَمّا أصبح أخذ حجرًا كما وصف ثم قعد ينتظر رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وغدا رسول الله كما كان يغدو فلَمّا جلس احتمل أبو جهل الحجر حتى إذا دنا من رسول الله ، حتى إذا دنا من أفضل خلق الله ، حتى إذا دنا من احبّ الخلق إلى الله رجع منهزمًا، رجع مُنتَقَعًا لونُه ، رجع مرعوبًا قد يبست يداه على حجره حتى قذفه من يده وقامت إليه رجال من قريش فقالوا ما لك يا أبا الحكم ؟ قال قمت إليه لأفعل ما قلت (أي ليرمي الحجر على رأس رسول الله ورسول الله في صلاته) قال : "قمت إليه لأفعل ما قلتُ فلمّا دنوت منه عرض لي دونه فحل من الإبل ما رأيت مثل هامته فهمّ بي أن يأكلني" . فقال صلّى الله عليه وسلّم: "ذاك جبريل لو دنا لأخذه" .
ويخرج صلى الله عليه وسلم إلى الطائف ومعه زيد بن الحارث فقط يلتمس النصرة وأقام فيها عشرة أيام فما ترك أحدًا من أشرافهم إلا اجتمع به فلم يجيبوه وسلّطوا سفهاءهم وصبيانهم عليه فقعدوا له بالطريق صفين يضربونه بالحجارة في رجليه حتى أدْمَوْهُما، ضُرب صلّى الله عليه وسلّم بالحجارة حتى نزل الدم من قدميه ، بأبي أنت وأمّي يا رسول الله ، نفسي فداك يا رسول الله ، روحي فداك يا رسول الله ، يا من أرسلك الله رحمة للعالمين ، ضُرب صلّى الله عليه وسلّم بالحجارة حتى نزل الدم من قدميه وزيد يقيه بنفسه حتى شُجّ في رأسه ثم جلس صلّى الله عليه وسلّم يقول ، ترى وماذا يقول ؟ لا شكّ لم يعترض على الله ، لا شكّ لم يتسخّط على الله بل جلس يقول: "اللهمّ إليك أشكو ضعف قوّتي وقلّة حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين أنت ربّ المستضعفين ..." إلى أن قال صلّى الله عليه وسلم: "إن لم يكن بك غضب عليّ فلا أبالي " الحديث .
فأرسل الله إليه جبريل ومعه ملك الجبال فقال: "إن شئت أطبقت عليهم الأخشبين" (أي جَبَلَيْ مكّة) فقال: "لا ، أرجو أن يُخْرِجَ الله من أصلابهم من يعبد الله" .
ولَمّا مات ولده إبراهيم جعلت عيناه تذرفان فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت يا رسول الله ؟ فقال: "يا ابن عوف إنها رحمة" ثم أتبعها بأخرى (أيْ بدمعةٍ أخرى) فقال رسول الله: "إن العينَ تدمعُ والقلبَ يحزنُ ولا نقول إلا ما يَرْضَى رَبُّنا وإنا بِفِرِاقِكَ يا إبراهيمُ لمحزونونَ ".
وعن أسامة بن زيد قال: أرسلَتِ ابنةُ النبيِّ صلّى الله عليه وسلم إليه أنّ ابنًا لي نَفْسُهُ تَقَعْقَعُ فأتِنا. ابنةُ رسول الله ترسل لأبيها الرسول أنِ إِتِِنا، فأرسل يقرىء السلام ويقول: "إنّ لله ما أخذ وله ما أعطى وكلّ شىء عنده بأجل مسمّى فلتصبر ولتحتسب" .
فأرسلت إليه تقسـم عليه ليأتِيَنّها فقام صلّى الله عليه وسلّم ومعه سعد بن عبادة ومعاذ بن جبل وأبيّ بن كعب وزيد بن ثابت ورجال ، فرفع إلى رسول الله الصبي ونفسه تضطرب وتتحرّك ففاضت عيناه ، فقال سعد : يا رسول الله ما هذا ؟ فقال: "هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده وإنما يرحم الله من عباده الرحماء " .
أخي المسلم فليكن قدوتك محمّد صلّى الله عليه وسلّم وإذا ابتليت بمصيبة أو حلّت بك نكبة أو فاجعة فكن صابرًا محتسبًا ولا تفتر عن ذكر الله وقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو ربّ العرش العظيم ، وإيّاك ثمّ إيّاك أن تعترض على حكم الله وقضائه وقدره فإن لله ما أعطى ولله ما أخذ ولا تتسخّط على الله فإنك تعيش في ملك الله وتأكل من رزق الله ولا تستغني طرفة عين عن الله .
اللهمّ إنا نسألك أن تجعلنا من الصابرين القانتين وأن تثبّتنا على الرضى بحكمك وقضائك ونسألك أن ترحمنا وتغفر لنا وتتوفّانا على كامل الإيمان.
هذا واستغفر الله لي ولكم












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صبر النبي محمّد عليه الصلاة والسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية :: جريدة الأمة :: أخر خبراعداد نجوى بسيونى-
انتقل الى: