الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

صحيفة- يومية-سياسية -ثقافية-رياضية-جامعة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  أول علم غير تركي يرفع داخل ميدان تكسيم الان هو العلم المصري...
الأربعاء 5 يونيو 2013 - 22:25 من طرف new

» رجل المرور الراقص
الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 1:44 من طرف new

» القمر الأزرق
الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 1:41 من طرف new

» بالأسماء.. "عصابة" مليارديرات ونواب الإخوان التي ستقود "مرسي" إلي مصير المخلوع
الجمعة 13 يوليو 2012 - 7:25 من طرف new

» التاريخ الأسود للإخوان: يلعبون على كل الحبال ودبروا لاغتيال عبد الناصر و لم يقدموا شهيدا واحدا
الأحد 8 يوليو 2012 - 4:10 من طرف new

» هل هذا زمن «الإسلاميين»؟
الأربعاء 4 يوليو 2012 - 2:43 من طرف new

» الأسبان أبطال يورو 2012
الإثنين 2 يوليو 2012 - 11:08 من طرف new

» فضيحة ثقيلة لهيلاري كلينتون ومساعدتها المسلمة بعلاقة جنسية مثيرة
الأحد 1 يوليو 2012 - 16:25 من طرف new

» العاصفة (ديبي) تهدد فلوريدا
الجمعة 29 يونيو 2012 - 3:58 من طرف new

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

شاطر | 
 

 طومان باى00 سيرة أخر سلاطين المماليك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد شعلان

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 16910
الموقع : جريدة الامة
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

مُساهمةموضوع: طومان باى00 سيرة أخر سلاطين المماليك   الثلاثاء 7 أبريل 2009 - 15:39

<table style="BORDER-TOP-WIDTH: 0px; BORDER-LEFT-WIDTH: 0px; FLOAT: left; BORDER-BOTTOM-WIDTH: 0px; BORDER-RIGHT-WIDTH: 0px" width="26%" border=0><tr><td style="BORDER-RIGHT: medium none; BORDER-TOP: medium none; BORDER-LEFT: medium none; BORDER-BOTTOM: medium none">
</TD></TR></TABLE>


في يوم حزين خرجت الجموع من مدينة القاهرة تلقي نظرة الوداع على سلطان مصر الأسير في أيدي القوات العثمانية .. وعند باب زويلة توقف الموكب المهيب ، وتطلع السلطان إلى قبو البوابة فرأى حبلا يتدلى وعرف أنها نهايته .
ترجل وتقدم نحو الباب ونظر إلى الجماهير وطلب منهم أن يقرأوا له الفاتحة ثلاث مرات .. والتفت إلى الجلاد قائلا : " اعمل شغلك ، فوضع الجلاد الحبل حول عنقه ورفع الحبل ولكن حدثت مفاجاة .. انقطع الحبل وسقط السلطان على عتبة باب زويلة ، فجربوا المحاولة ثانية والنتيجة كما هي ، وفي المرة الثالثة فاضت روحه إلى بارئها وشهقت الجماهير تنعي سلطانها .
كان هذا مشهد إعدام آخر سلاطين المماليك في مصر السلطان طومان باي، لكن لماذا شهقت الجماهير عليه؟ أليس هو من جنس المماليك الذين كانوا لا هم لهم سوى الاستيلاء علي أقوات الشعب المصري !.. فلنعد بالأمر إلى بدايته.
تعود بداية ظهور المماليك علي المسرح السياسي إلى عهد السلطان الأيوبي نجم الدين أيوب الذي أكثر من شراء المماليك البيض من بعض دول آسيا وأوروبا لتقوية جيشه في القاهرة ، ومن هؤلاء تكونت، بعد زوال الدولة الأيوبية، دولة المماليك البحرية ، وسموا بالبحرية ربما لأنهم سكنوا جزيرة الروضة في وسط النيل أو لأنهم جلبوا عن طريق البحر.
وابتداء من عهد السلطان قلاوون بدأ التجار يجلبون مماليك من جورجيا و من بلاد الشركس .ومن هؤلاء تكونت دول المماليك البرجية، وسموا بذلك لأنهم سكنوا القلعة.
أسقط المماليك الدولة الأيوبية وحكموا مصر منذ 1250 وحتي 1517. وكان المماليك يشترون كصبيان قبل البلوغ من أسواق بيع العبيد، ويعزلون في معسكرات عسكرية خاصة بعيدا عن المجتمع، ويتلقون الدين والتدريبات العسكرية، ومع بلوغ سن الرشد كانوا يتحررون وكل واحد يجهز بحصان وأسلحة، ويلحق في قوات أستاذه الذي اشتراه، وكان ولاؤه له حتي موته ويتفاني في خدمته والدفاع عنه.
ويؤكد د. حسين فوزي بكتابه " سندباد مصري .. جولات في رحاب التاريخ " أن للمماليك الفضل في التصدي لأكبر قوتين عسكريتين في ذلك العهد وهما المغول والصليبيين. وسيظل التاريخ يذكر أن الزحف المغولي قد وقف علي أبواب مصر في موقعة عين جالوت، تلك الموقعة التي حمت باقية العالم الإسلامي كما أنقذت أوروبا أيضا من تدمير المغول.. كما واصل المماليك الجهد الذي بدأ من أيام نور الدين محمود في قتال الصليبين لتكون نهايتهم علي أيدي السلطان الأشرف خليل بن قلاوون عام 1291م.
وكان للمماليك أيضا كل الفضل في إحياء الخلافة العباسية، بعد دمار عاصمة الخلافة بغداد علي أيدي المغول عام 1256 م، فقد استقدم الظاهر بيبرس أحد أبناء البيت العباسي الناجيين من مذبحة بغداد التي دامت أربعين يوما وأقاموه خليفة للمسلمين، صحيح أن الخلفاء العباسيين قد فقدوا قوتهم منذ زمن إلا أن المنصب كان له رمز ديني وسياسي، وهكذا تحولت مصر إلى بلد الخلفاء والسلاطين.


خريطة دولة المماليك
قسوة المماليك

اهتم سلاطين المماليك بالعمارة، ومن يطالع الجوامع والأسبلة والزوايا يدرك أن جذوة البناء لم تخمد في صدور أحفاد الفراعنة، لكن مع مرور الوقت تحولت طبقة المماليك بحكم تربيتها العسكرية وانعزالها عن الشعب إلى "قطّاع طرق" لا هم لهم إلا النهب والسلب وجمع المال ، من يطالع تاريخهم تصدمه حالة الهرج والمرج التي تشيع بين طوائف المماليك، وندر أن يموت أحد سلطانيهم علي فراش الموت ، كما يخبرنا د. حسين فوزي بكتابه .
وعانت البلاد طويلا من الصراعات والحروب بين جماعات المماليك وخصوصا عند وفاة السلطان، فقد كان كل أمير يرى في نفسه الكفاءة لتولي المنصب لذلك يدخل في حرب مع باقي الأمراء حتى ينجح احدهم في القضاء علي منافسيه ليصعد إلى سدة الحكم علي جثث معارضيه .
واقتصر موقف عامة الشعب إزاء هذه الحروب على قولهم "عاش الملك.. مات الملك" ، وتفنن المماليك في ابتكار وسائل التعذيب، وتاريخهم صفحة سوداء في طرق التعذيب التي لم يعرف لها تاريخ مصر نظير، حتى عندما كان أحد السلاطين يريد بناء مسجد كان يقوم بتسخير الناس بالإكراه، فيقوم بتعيين مجموعة من الرجال الأشداء في الموضع الذي يتم فيه البناء، ومهمة هؤلاء هي القبض علي كل من يرميه حظه المنكود في طريق البناء، وإذا سقط المسكين يظل طوال اليوم يحمل الحجارة ويشارك في البناء مكرها ، وإذا رفض كان جزاءه التعذيب.
حظر البرتغاليين
نتيجة كل هذه الأفعال كان لدولة المماليك أن تصاب بمرض الوفاة ، فقد ظهر لها البرتغاليون الذين صمموا علي نقل طريق التجارة بعيدا عن الشرق الإسلامي (وكان هذا جزءا من الحرب الصليبية على الإسلام) وبالفعل نجح فاسكوا داجاما في الدوران حول أفريقيا والوصول إلي الهند، واستولى البرتغاليون على الحبشة فأحس المماليك بالخطر، وقام سلطان مصر قانصوة الغوري بتجهيز حملة بحرية وبالفعل نجحت في طرد البرتغاليين من البحر الأحمر وجعله بحيرة مملوكية مغلقة.
ثم تقدمت سفن المماليك في المحيط الهندي وهاجمت القلاع البرتغالية على سواحل اليمن وعمان و إيران وشرق أفريقيا ثم طورت هجومها باتجاه المستعمرات البرتغالية في الهند ولكنهم لم يتمكنوا من مواصلة القتال في تلك البلاد البعيدة فانسحبوا واكتفوا بالسيطرة على البحر الأحمر .


حروب المماليك والعثمانيين
مرج دابق

جاء بعد ذلك الخطر الثاني على الدولة المملوكية من الشمال، من الدولة العثمانية ، حيث تقدمت قوات سليم شاة بن بايزيد السلطان العثماني ، والتقى بقوة المماليك في موقعة مرج دابق.
كان ذلك يوم أحد في الخامس والعشرين من شهر رجب 24 أغسطس 1516م، حين توجه السلطان الغوري، الذي أوفي علي السبعين، للدفاع عن بلاده. لم يكن سلاح بن عثمان هو عدته فقط ، فقد لجأ إلي بعض الأمراء الخونة من المماليك من أمثال خاير بك (نائب السلطان علي حلب) وغزالي بك، وعد الأول بجعله نائبه علي مصر، والثاني بجعله نائبه علي الشام، وبالفعل في بداية المعركة هجم المماليك علي الجيش العثماني وهزموهم هزيمة منكرة، وهمّ السلطان سليم بالهرب ولكن الوزراء سعوا بالفتنة .
انسحب خاير بك أو "خاين بك" في لغة المصريين بجيشه، ووجد السلطان الغوري نفسه واقفا تحت السنجق في نفر قليل وهو ينادي " يا أغوات هذا وقت النجدة" لكن لم يجيبه احد، وانطلقت في قلبه جمرة نار لا تطفأ ، صار يضرب بسيفه يمينا وشمالا وينادي علي سليم طالبا إليه أن يتقدم ، ثم أصيب بفالج أبطل شقه وأرخي فمه وانقلب على الأرض ولم يعلم له خبر بعد الواقعة.
طومان باي سلطانا
ننتقل لكتاب جمال بدوي " أبطال وشهداء في تاريخ الإسلام " حيث نجد أن الأنباء وصلت إلى القطر المصري بهزيمة العسكر في مرج دابق، فاجتمع أمراء المماليك وقرروا تعين طومان باي سلطانا عليهم، وكان الأشرف طومان باي نائب الغوري علي مصر أثناء خروجه لملاقاة سليم... رفض طومان في البداية السلطنة، وقبلها بإلحاح العارف بالله الشيخ أبو السعود الجارجي، فقد كان طومان يعلم حقيقة الأوضاع المالية والعسكرية بحكم قرابته للسلطان الغوري وبحكم انتمائه إلى طبقة المماليك، فقد فرق الغوري خزانة البلاد علي الأمراء ليغريهم بالخروج معه إلى الشام لملاقاة جيش بن عثمان قبل أن يتقدم نحو مصر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alomah.4ulike.com
 
طومان باى00 سيرة أخر سلاطين المماليك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية :: جريدة الأمة :: أخبار عاجلة اعداد جمال رمضان-
انتقل الى: