الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

صحيفة- يومية-سياسية -ثقافية-رياضية-جامعة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الامة تشارك أوائل الثانوية العامة فرحتهم.. الطب والألسن والهندسة أبرز الكليات المرغوبة.. الابتعاد عن فيس بوك والهاتف والتزام الصلاة أهم وصفات النجاح.. والزغاريد ودموع الفرحة التعبير السائد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سبق صحفى

avatar

انثى
عدد الرسائل : 2092
الموقع : جريدة الامة
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: الامة تشارك أوائل الثانوية العامة فرحتهم.. الطب والألسن والهندسة أبرز الكليات المرغوبة.. الابتعاد عن فيس بوك والهاتف والتزام الصلاة أهم وصفات النجاح.. والزغاريد ودموع الفرحة التعبير السائد   السبت 15 يوليو 2017 - 1:18



حرصت «الامة» على مشاركة أوائل الثانوية العامة فرحتهم بالنجاح، والتعرف على طموحاتهم وآمالهم فيما هو قادم، بالإضافة إلى العقبات التي واجهوها خلال السنة الدراسية، ومعرفة شعورهم وقت إعلان النتيجة، خاصة أن بعض الأوائل لم يعلموا بنتيجتهم، سوى من الاتصال الهاتفي لـ«الامة» لتهنئتهم.
وتسرد "الامة" في السطور التالية تفاصيل اللقاء أو الاتصال الهاتفي بهم:
المركز الأول

وجهت الطالبة ساندرا إبراهيم ميخائيل إبراهيم، التابعة لإدارة شبرا التعليمية، الحاصلة على المركز الأول في امتحانات الثانوية العامة "أدبي"، الشكر إلى أهلها، وأساتذتها، الذين ساعدوها في الحصول على هذه النتيجة، وقالت إنها تلقت النتيجة فور اتصال وزير التربية والتعليم بها، وأنها تنوي دخول كلية الألسن؛ لتحقيق حلمها. وعلمت الطالبة رقية ممدوح، الطالبة على المركز الثاني مكرر أدبي بمجموع 407، بالخبر من خلال مكالمة "فيتو"، وأعربت عن سعادتها وسعادة أهلها بالمجموع، موضحة أنها ستدخل كلية الألسن، مشيرة إلى أن الدروس الخصوصية ساعدتها كثيرا لكنها أخذتها في اللغات فقط، وكانت تعتمد على نفسها في بقية المواد الأدبية.
الامة تسبق الوزير
فيما فوجئت مرام على إبراهيم على عطية، الطالبة بمدرسة نبوية موسى الثانوية بإدارة وسط الإسكندرية، بتهنئة «الامة » لها، بحصولها على المركز الثاني مكرر في الثانوية العامة شعبة «علمي رياضة»، وأكدت أنها لم تتلق اتصالا قبل أن تخبرها «فيتو» بالنتيجة، لكنها كانت تتوقع التفوق والنجاح، وسادت حالة من الفرحة بين أسرتها بعد إخبارهم بتفوقها وحصولها على ٤.٨.٥ درجات، وأكدت أنها ستدخل كلية الهندسة، وكانت تأخذ دروسا خصوصية في كل المواد. وفي نفس السياق، عبّر الطالب محمد أحمد محمد عبد العزيز، التابع لإدارة مشتول السوق بمحافظة الشرقية، والحاصل على المركز الثاني مكرر شعبة رياضيات، عن سعادته بالنتيجة، التي علم بها عن طريق اتصال وزير التربية والتعليم بأسرته، حينما كان متواجدا في المسجد للصلاة، وقال إنه شعر بالإرهاق الشديد في هذه السنة الدراسية، بالإضافة إلى الضغط المتواصل في المذاكرة والدروس، وأنه كان في غاية السعادة لأنه سيلتحق بكلية الهندسة التي يحلم بها.
وعند إجراء "الامة" اتصالا هاتفيا بالطالب "سعد أبو رواش" الثاني مكرر" على الجمهورية "علمي رياضة"، وكانت الفرحة تكاد تقفز من بين طيات كلماته، وعند سؤاله عن رد فعله بعد مكالمة وزير التربية والتعليم قال "فرحة ما تتوصفش طبعا مش قادر أوصفلك كنا عاملين إزاي"، وأضاف أنه كان قد سافر مع العائلة في زيارة عائلية إلى الإسكندرية، لكنه رجع إلى القاهرة فور معرفته بالنتيجة واتصال الوزير به. وتفاجأت الطالبة مارينا جورج وديع بحصولها على المركز الثاني بالثانوية للشعبة الأدبية من موقع «الامة»، مؤكدة عدم علمها من الوزير، حيث تبادل جميع الحاضرين بمنزلها الزغاريد، وانهيارهم بالبكاء فرحا فور علمهم، وأضاف أهل الطالبة أنهم مروا بالعديد من الصعاب هذا العام.
لم يشعر بالقلق
من جانبه، أكد محمد لمعي محمود، طالب الصف الثالث الثانوي علمي علوم، بمدرسة الهدى والنور بمدينة المنصورة، التابعة لمحافظة الدقهلية، أنه تلقى اتصالا تليفونيا من وزير التربية والتعليم؛ لتهنئته بحصوله على المركز الأول بمجموع 409 درجات، وذلك أثناء قضائه إجازة الصيف بالإسكندرية، وأوضح أنه كان يهتم دائما بالمذاكرة، ولم يلتفت إلى مواقع التواصل الاجتماعي التي تزعم تسريب الامتحانات، موضحا أنه لم يشعر بالقلق إلا في أول يوم له في امتحان مادة اللغة العربية. وقالت «مروة خالد عبد العزيز شمس الدين» الخامس مكرر «أدبي» من مدرسة الشيماء الثانوية بنات ببنها بالقليوبية، إنها علمت بالخبر من «الامة»، وقد أصيبت بصدمة، خاصة أنها لم تكن تتوقع ذلك، حيث كانت دائمة الشكوى من الامتحانات، وأشارت إلى أنها لم تكن تذهب للمدرسة نهائيا، وكانت تأخذ دروسا خصوصية في جميع المواد، خاصة أن أسعارها جيدة، بالإضافة إلى المذاكرة طوال اليوم، وتمنت لو يتم تكريمها من الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتوجهت بالشكر إلى والدها ووالدتها وتنتظر منهم هدية كبيرة على نجاحها وتعبها، مشيرة أنها لم تستخدم التليفون منذ عام، ولم تدخل على حسابها على فيس بوك وكانت تركز في المذاكرة.
بذاكر 20 ساعة
وفي نفس السياق، أكدت إسراء رزق معوض، الطالبة بالصف الثالث الثانوي بمدرسة منشأة عبد الرحمن التابعة لمدينة دكرنس بمحافظة الدقهلية، الحاصلة على المركز السابع مكرر "علمي علوم" بمجموع 409، أنها تلقت اتصالا من وزير التربية والتعليم لتهنئتها بحصولها على المركز السابع مكرر في الثانوية العامة، وأضافت: «نجاحي دا بسبب دعم أهلي ليا كانوا متوقعين أني هاكون من الأوائل دايما.. وكنت بذاكر 20 ساعة في اليوم أحيانا وهقدم في كلية الطب جامعة المنصورة».
مجدي يعقوب
وقال الطالب، أحمد عبد العزيز، الحاصل على المركز السابع مكرر على مستوى الجمهورية بالثانوية العامة، عن مدرسة التوفيقية بحي روض الفرج بشبرا مصر، أنه حين اتصل وزير التربية والتعليم بوالده مساء اليوم لم يكن يتوقع أنها مكالمة تخبره أنه حصد أخيرًا أيام الشقاء والتعب، وأنها تعلمه بالمركز الذي حصل عليه ومن ثم سيحقق حلمه في الالتحاق بكلية الطب "أنا أخيرًا حققت حلمي، مكنتش مصدق لما الوزير اتصل وأنا بصلي وهدخل طب زي ما حلمت، وهكون زي مثلي الأعلى دايمًا في أي شيء الدكتور مجدي يعقوب".
وأعرب والد يوسف كامل فهيم سليمان، الحاصل على المركز السابع على مستوى الجمهورية، والأول على محافظة أسيوط في الثانوية العامة، عن سعادته الفائقة بالنتيجة، قائلا: أنه توقع أن نجله سيكون في المراكز الأولى على مستوى المحافظة، وأوضح والد يوسف، أن نجله من الطلاب المتفوقين المجتهدين في مدرسة أحمد قرشي الثانوية بنين، بديروط، وقد جازاه الله خيرا عن تعبه واجتهاده.
وأيضا عبرت الطالبة «نورهان سنوسي» عن سعادتها بحصولها على المركز السابع مكرر في الثانوية العامة، مشيرة إلى أنها علمت الخبر من الإعلام، وكشفت أنها ستلتحق بكلية الطب، قائلة «الطب كانت حلم عمري، حيث إن أشقاءها ووالدها جميعهم أطباء».
وعلمت «ميار عصام محمود حسين»، ابنة مركز أبو قرقاص جنوب المنيا، والحاصلة على السابع مكرر شعبة «علمي علوم» بمجموع 409، ضمن أوائل الثانوية العامة، النتيجة وترتيبها من خلال «الامة»، مؤكدة أنها لم تتلقى أي اتصال تليفوني من قبل الوزارة حتى الآن لتهنئتي. 
دروس خصوصية
وأضافت «ميار»: «الحمد لله وبنعمته تتم الصالحات أنا تعبت ومجهودي مارحش هدر، وبفضل القرآن الكريم وبنعمة ربنا حصلت على هذا الترتيب»، وقالت إنها كانت تأخذ دروسا خصوصية في جميع المواد، وستلتحق بكلية الطب، لتصبح طبيبة مثل والدها، خاصة أنها كانت تحلم بالطب.
وعبرت إسراء خالد عبده محمد، الطالبة في مدرسة أم المؤمنين الثانوية بنات، عن سعادتها لحصولها على المركز التاسع مكرر أدبي ضمن أوائل الثانوية العامة 2016-2017، مضيفة أنها لم تتوقع الأمر، وتنوي الالتحاق بكلية الألسن قسم اللغة الإنجليزية، وأكدت إسراء لـ«الامة » أنها لم تبذل أي مجهود إضافي في المذاكرة، لكنها كانت تذاكر من بداية العام الدراسي، مشيرة إلى أنها تعرضت لضغوط من المدرسين، لكن أسرتها تفهمت الأمر وخففت عنها الضغوط مما ساعدها على التفوق والنجاح.
السلك القضائي
وأكدت آية محمد عطية، الطالبة بالصف الثالث الثانوي، بمدرسة دكرنس الثانوية الرسمية للغات، وابنه قرية ميت ضافر التابعة لمدينة دكرنس بمحافظة الدقهلية، التي حصلت على المركز التاسع مكرر أنها لم تتلقى اتصالا من وزير التربية والتعليم بتهنئتها، وأضافت: «علمت خبر حصولي على المركز التاسع مكرر من برامج التليفزيون وكنت أتمنى أن الوزير يكلمني ولم يحدث ذلك»، وأكدت على أنها ستقدم في كلية الحقوق بجامعة المنصورة لأنها تتمنى أن تكون في السلك القضائي.
مذاكرة طول اليوم
ووسط حالة من الفرحة مخلوطة بالبكاء، قالت يارا عفيفي عبدالرحمن عبدالفتاح، من مركز الإبراهيمية في محافظة الشرقية، الحاصلة على المركز الأول مكرر بالثانوية العامة، أنها انتابتها حالة من البكاء، عندما اتصل بها الوزير، وأخبرها أنها من الأوائل على الجمهورية، بمجموع 409، وأضافت يارا: «الوزير قال لي: فرحي ماما. وعندما أخبرتها ظلت تبكي هي الأخرى من الفرحة»، مؤكدة: «أن الامتحانات كانت كويسة، ووفرت في الوقت، وكنت آخذ دروس خصوصية في كل المواد، ولا أذهب للمدرسة، والمذاكرة كانت طول اليوم».
أصعب أيام 
قال محمد إبراهيم حامد موسى السابع مكرر علمي علوم، ابن مركز بركة السبع بمحافظة المنوفية: «الحمد لله كنت متوقع أن أكون من ضمن أوائل الثانوية العامة على مستوى الجمهورية»، بالإضافة أنه عانى كثيرا أيام الامتحانات، واصفا إياها بـ«أصعب أيام حياته»، مؤكدا أنه تعلم منها الإصرار على تحقيق هدفه والوصول إليه، موجها الشكر لأسرته على مساندته، مشيرا إلى أنه علم بالنتيجة من أحد الصحفيين، وأكد أنه ما زال يفكر في الكلية التي سيلتحق بها، لافتا إلى أنه سيصلي صلاة الاستخارة ثم يتخذ قراره.
نظام البوكليت
ومن جانبه، قال باسم محمد عبد المجلي إدريس، الطالب بمدرسة نيدة الثانوية المشتركة بإدارة أخميم شرق محافظة سوهاج، إنه سعيد للغاية بتهنئة «فيتو» له، لحصوله على المركز الأول مكرر في الثانوية العامة شعبة «علمي علوم.
وأكد أنه لم يكن متواجدا في المنزل أثناء مكالمة الوزير لوالده، ولم يكن يتوقع أنه يكون في قائمة الأوائل، وتمنى دخول كلية الطب، مشيرا إلى عدم قبوله أي منحة من جامعات خاصة، وأضاف أنه كان يحصل على دروس خصوصية في كل المواد، واليوم كله كان مذاكرة، أما بالنسبة لنظام البوكليت فهو نظام سهل، وسادت حالة من الفرحة بين أسرة الطالب، وعبرت والدته بفرحتها بإطلاقها الزغاريد بعد إخبارهم بتفوق ابنها وحصوله على 409.5 درجات.
لم تذهب للمدرسة
وقالت إيمان عبد الله عبد الخالق التاسع مكرر أدبى، من مركز قويسنا بمحافظة المنوفية، إنها لم تكن تتوقع أن تكون من أوائل الثانوية العامة، وأضافت أنها كانت تتمنى أن تدخل كلية الألسن، «الحمد لله كنت نفسى أدخل ألسن.. بشكر أهلي وإخواتى وأساتذتى»، وأكدت أنها علمت بالنتيجة من أحد الصحفيين، وأكدت أنها لم تكن تذهب للمدرسة وكانت تعتمد على الدروس الخصوصية.
دموع الفرحة
واستقبلت والدة الطالبة "عالية أحمد مصطفى سعد"، الحائزة على المركز السابع مكرر بمجموع 406 "أدبي"، خبر تفوق ابنتها في الثانوية العامة بـ"دموع الفرحة"، مرددة: "الحمد لله"، وأعرب والد الطالبة عن سعادته البالغة فور تلقيه خبر نجاح ابنته، وقدم وافر الشكر لـ"الامة" التي سارعت بتقديم التهنئة قبل أن يتصل به أحد. وقال محمد حلمي حلمي عيسى، الحاصل على المركز الأول مكرر في الثانوية العامة "علمي علوم"، إنه سعيد بنتيجته وكان يأخذ الدروس الخصوصية ليعوض أي تقصير في الشرح بالمدارس، وكان يومه مقسما ما بين الدروس الخصوصية والمذاكرة والصلاة والتواجد في المنزل مع الأسرة، وإن الدروس الخصوصية بمفردها لا تصلح فلا بد من المذاكرة الجيدة عقب كل درس كي نستفيد منه، وأضاف أنه ينوي الالتحاق بكلية الطب.
الرئيس السيسي
وفي نفس السياق، قالت الطالبة دنيا حسام الأشقر، الحاصلة على المركز السابع علمي علوم: «تفاجأت بحصولي على المركز السابع، ولم أكن أتوقع النتيجة، ولكنني فور علمي بها شعرت بسعادة بالغة، وكنت أتلقى مجموعات تقوية، ولكن عدد الطلاب فيها كان قليلا لم أكن أفضل التواجد في المجموعات التي تمتلئ بالطلبة».  وأضافت «أتمنى أن يقوم الرئيس عبد الفتاح السيسي بتكريمنا ولقاءنا، كي يكون تكريمه دفعة قوية لنا، موضحة أنها لم تحدد بعد الكلية التي تنوي الالتحاق بها وفي حال تلقيها منحة من إحدى الجامعات ستقوم بدراسة العرض للاستفادة منه ولكي تحقق طموحها وطموح أسرتها فيها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alomah.4ulike.com/admin/index.forum?part=users_groups&
 
الامة تشارك أوائل الثانوية العامة فرحتهم.. الطب والألسن والهندسة أبرز الكليات المرغوبة.. الابتعاد عن فيس بوك والهاتف والتزام الصلاة أهم وصفات النجاح.. والزغاريد ودموع الفرحة التعبير السائد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية :: جريدة الأمة :: الامة-
انتقل الى: