الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

صحيفة- يومية-سياسية -ثقافية-رياضية-جامعة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  أول علم غير تركي يرفع داخل ميدان تكسيم الان هو العلم المصري...
الأربعاء 5 يونيو 2013 - 22:25 من طرف new

» رجل المرور الراقص
الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 1:44 من طرف new

» القمر الأزرق
الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 1:41 من طرف new

» بالأسماء.. "عصابة" مليارديرات ونواب الإخوان التي ستقود "مرسي" إلي مصير المخلوع
الجمعة 13 يوليو 2012 - 7:25 من طرف new

» التاريخ الأسود للإخوان: يلعبون على كل الحبال ودبروا لاغتيال عبد الناصر و لم يقدموا شهيدا واحدا
الأحد 8 يوليو 2012 - 4:10 من طرف new

» هل هذا زمن «الإسلاميين»؟
الأربعاء 4 يوليو 2012 - 2:43 من طرف new

» الأسبان أبطال يورو 2012
الإثنين 2 يوليو 2012 - 11:08 من طرف new

» فضيحة ثقيلة لهيلاري كلينتون ومساعدتها المسلمة بعلاقة جنسية مثيرة
الأحد 1 يوليو 2012 - 16:25 من طرف new

» العاصفة (ديبي) تهدد فلوريدا
الجمعة 29 يونيو 2012 - 3:58 من طرف new

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

شاطر | 
 

 ''الجارديان'' ترجح مقتل القذافي مع نجله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
new
زائر



مُساهمةموضوع: ''الجارديان'' ترجح مقتل القذافي مع نجله   الخميس 12 مايو 2011 - 0:41

''الجارديان'' ترجح مقتل القذافي مع نجله

تساءلت صحيفة (الجارديان) البريطانية اليوم الأربعاء عن سبب اختفاء العقيد الليبي معمر القذافي عن الأنظار منذ مقتل نجله سيف العرب القذافى خلال غارة جوية لطائرات حلف شمال الأطلسى (ناتو) منذ عشرة أيام.
وأشارت الصحيفة البريطانية - فى تقرير بثته على موقعها الإلكتروني - إلى أن مقاتلات الناتو عاودت شن هجمات جديدة واستهداف مواقع فى طرابلس مساء أمس الأول الاثنين وذلك للمرة الأولى منذ تنفيذ الغارة التى شنها الحلف على منزل نجل القذافى مؤخراً.
وقالت ''إن أنصار القذافي يجوبون شوارع طرابلس التى يحكمها القذافي منذ 42 عاماً، متسائلين عن مصير قائدهم، ولماذا لم يظهر حتى الآن منذ مقتل نجله، وفي الوقت ذاته يعربون عن استيائهم الشديد من الحصار المفروض من قبل الأمم المتحدة''.
ونقلت الصحيفة عن أحد الأشخاص فى طرابلس قوله ''إن غياب القذافى يعتبر غريباً، وخاصة أنه لم يحضر جنازة نجله، واعتقد أنها كانت جنازة القذافي وليس ابنه''.
وأرجع مسئولون ليبيون غياب القذافى عن جنازة نجله وثلاثة من أحفاده إلى أسباب أمنية، مؤكدين أن القصف الذى تعرض له منزل القذافى كان محاولة لاغتياله.
وقال أحد كبار المسئولين الليبيين فى هذا الصدد ''إن محاولة اغتياله أمر واضح، واعتقد أن مسئوليه الأمنيين أبلغوه بضرورة عدم الظهور كثيرا فى الفترة الحالية''، وفى الوقت ذاته أعرب عن دهشته من صمت القذافى حتى الآن.
وأشارت الجارديان إلى أنه مهما كانت الأسباب فإن الموالين للقذافى بدأوا في التكيف على الحياة بدون أن يكون زعيمهم فى القلب.
ونقلت الصحيفة عن مسئول ليبي رفيع المستوى قوله ''إن ليبيا قد تغيرت والكل يدرك ذلك، ولو تم الإعلان عن الإصلاحات فور مطالبة الشعب بها لما تخلت عنا الجامعة العربية وأوروبا ولم نكن لنصبح فى هذه الفوضى''، مشيراً إلى أن الموقف فى جمود ولابد أن يتغير''

Gaddafi stays out of public view as Nato bombs Tripoli



Libyan leader not seen in public since bombing of son Saif al-Arab's home ten days ago Libyan soldiers keep watch on the roof of a building near the funeral of Saif al-Arab Gaddafi in Tripoli.
Questions are being asked across the Libyan capital about the leadership of Colonel Gaddafi, who has not been seen since he reportedly escaped the air strike 10 days ago in which his son was killed.



Libyan officials at the time confirmed that Gaddafi had been in the home of Saif al-Arab, when at least two bombs dropped by Nato jets hit the family compound.
Fighter planes returned to the skies over Tripoli on Monday night for the first time since that attack, hitting six targets in the early hours and hammering home to a tired city that the eight-weekcampaign has not run out of targets.
On the streets of the capital that he has ruled for almost 42 years, Gaddafi's supporters were wondering aloud about their leader's fate, while at the same time complaining that the UN-imposed siege was taking an increasingly heavy toll.
"Yes it's true that his absence is strange," said one man in an inner-city coffee shop. He was not at his son's funeral and I thought he would be."
Gaddafi's absence from the funerals of Saif al-Arab, and his three grandchildren who were also reportedly killed in the attack, was blamed on security fears, with government officials insisting that the strike on his son's home had been an assassination attempt on the leader himself.
"It's obvious that they tried to kill him and I imagine his security people have told him to keep a low profile," said one senior Libyan official. "But it is strange that he has stayed silent since."
Gaddafi has made speeches at regular intervals over the past three months and has used the occasional public appearance, often at the gates of an ancient fort on Tripoli's Green Square, to rally support.

The messages had come to be seen as morale boosters for loyalists in the west of the country and for an army that is engaged in a bitter fight with rebel forces in central and eastern Libya.
With many government buildings destroyed and no sign of an end to the bombing, officials over the past week have put forward alternative figures to speak on behalf of the regime .
Libya's prime minister, Al-Baghdadi Ali al-Mahmoudi, spoke last week and said he would be addressing the international media weekly from now on. Tribal chiefs have also been given a more prominent role. A national conference of members from 850 tribes from all parts of Libya was held in Tripoli last week. As a result, tribal chiefs have been given more authority to arbitrate national disputes.
Mahmoudi denied there was anything odd in Colonel Gaddafi's low profile. "He has lost a son and he is mourning," he said. "He will be back with us soon."
Another official denied speculation that the 69-year-old Gaddafi had been wounded in the strike that killed Saif al-Arab. At least one European diplomat agreed. "Our understanding is that he is still about and that he is very upset about the death of his son," he said yesterday.
Whatever the reality, Gaddafi loyalists are becoming conditioned to a future without their leader solely commandeering centre stage. "Libya has to change and everyone knows this," said the senior Libyan official. "If reforms were announced when the people demanded them, we would not have been betrayed by the Arab League and by Europe and we would not be in this mess. It is a stalemate and something has to give. It has already changed actually, but no-one can admit that
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
''الجارديان'' ترجح مقتل القذافي مع نجله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية :: جريدة الأمة :: أخبار عاجلة اعداد جمال رمضان-
انتقل الى: