الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

صحيفة- يومية-سياسية -ثقافية-رياضية-جامعة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  أول علم غير تركي يرفع داخل ميدان تكسيم الان هو العلم المصري...
الأربعاء 5 يونيو 2013 - 22:25 من طرف new

» رجل المرور الراقص
الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 1:44 من طرف new

» القمر الأزرق
الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 1:41 من طرف new

» بالأسماء.. "عصابة" مليارديرات ونواب الإخوان التي ستقود "مرسي" إلي مصير المخلوع
الجمعة 13 يوليو 2012 - 7:25 من طرف new

» التاريخ الأسود للإخوان: يلعبون على كل الحبال ودبروا لاغتيال عبد الناصر و لم يقدموا شهيدا واحدا
الأحد 8 يوليو 2012 - 4:10 من طرف new

» هل هذا زمن «الإسلاميين»؟
الأربعاء 4 يوليو 2012 - 2:43 من طرف new

» الأسبان أبطال يورو 2012
الإثنين 2 يوليو 2012 - 11:08 من طرف new

» فضيحة ثقيلة لهيلاري كلينتون ومساعدتها المسلمة بعلاقة جنسية مثيرة
الأحد 1 يوليو 2012 - 16:25 من طرف new

» العاصفة (ديبي) تهدد فلوريدا
الجمعة 29 يونيو 2012 - 3:58 من طرف new

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى

شاطر | 
 

 سحل الجثث.. من كترمايا إلى العراق واليمن والصومال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد شعلان



ذكر
عدد الرسائل : 16910
الموقع : جريدة الامة
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

مُساهمةموضوع: سحل الجثث.. من كترمايا إلى العراق واليمن والصومال   الأحد 9 مايو 2010 - 7:18

[img]http://alomah.4ulike.com/[/img]

طرحت عملية القتل الجماعي لشاب مصري في قرية كترمايا اللبنانية، وسحل جثته، وتعليقها بخطاف قصاب، أسئلة كبيرة عن قدرة الفعل الجماعي على القتل تحت أضواء عدسات الموبايل والكاميرات الرقمية، ناقلة تفاصيل القتل الجماعي لحظة بلحظة، لتنتشر في أرجاء العالم انتشار النار في الهشيم، حتى أن عربا في هولندا شاهدوا "اللقطات" قبل ان يراها لبنانيون كثيرون خارج كترمايا.



وما نود الإشارة اليه أولا، هو قدرة الميديا اليوم على صنع الحدث اليومي بشكل تلقائي من دون تدخل أحد، وثانيا احتفاء جمهور عريض من أهالي القرية بالحدث حتى بدا عرسا، لا حفلة قتل اشترك فيها جمع كثير. وربما لم يكن ما حدث هو الأفظع عبر التاريخ، لكن تناول تفاصيله عبر الميديا ووصول تفاصيل القتل موثقة رقميا إلى ابعد نقطة على وجه البسيطة جعل منه متفوقا في تفاصيله على فظائع أخرى بسبب ذلك التوثيق، فما وصلنا من فظائع الحرب العالمية الثانية كان عبارة عن لقطات فوتوغرافية وتلفزيونية قليلة وثقت لنتائج الأعمال الفظيعة وليس تفاصيلها لكنها وصلت الينا حين مضى على الحدث زمن طويل.



وكان عدد من أهالي بلدة كترمايا الجبلية الواقعة جنوب شرق بيروت هاجموا المستشفى الذي ينام فيه قاتل أربعة أشخاص من عائلة واحدة، ثم انهالوا عليه بالضرب حتى قتلوه، ثم أخرجوه من المستشفى وربطوه بإحدى السيارات وقاموا بسحبه متجهين به الى البلدة، ثم نزعوا عن القاتل ثيابه الخارجية وعلقوه بقضيب من الحديد من رقبته بعمود في ساحة البلدة.



أسامة الرنتيسي.. بربرية



وبحسب الكاتب العربي أسامة الرنتيسي فان ما شهدته القرية اللبنانية من بربرية يندى لها الجبين، أعادتنا الى أيام قبل دخول الإنسان عصر المدنية، لكن ما حصل هو نتيجة طبيعية لانتشار ثقافة الطائفية واخذ الثأر بالسيف لا بالقانون.



ويضيف الرنتيسي.. ما مارسه شبان كترمايا من أعمال وحشية في جثة الشاب محمد سليم المتهم في قضية قتل وحشية، يكشف ضعف بنيان الدولة المدنية وتواطؤها في لبنان، وعودة إلى حياة الجاهلية.

ويرى الرنتيسي أن الأيام المقبلة سوف تكشف حجم التوحش المزروع في عقولنا، بفعل الانحياز الى الطائفية التي تنتشر في دولنا كانتشار النار في الهشيم.





رشيد الخيون.. "سحل الجثث " ظاهرة ليست جديدة



غير أن الكاتب العراقي رشيد الخيون لا يرى في " سحل الجثث " ظاهرة جديدة، فقد شهدت بغداد العباسية سحل العديد من جثث مَنْ يحكم عليهم بأمر خطر ما، ومنهم وزراء، أي تسلم الجثة إلى العوام، الغوغاء، وأولئك، ربما لم يعرفوا مَنْ هو المسحول، وإنما يصبح فعلا جمعيا يؤديه هؤلاء بلا روية وعقل.



ويضيف الخيون..لقد حصل أن أُخفي جثمان المؤرخ والمفسر محمد بن جرير الطبري(ت 310 هـ) ودفن ليلاً، في بغداد، خشية من فتك العامة، وهم حنابلة بغداد آنذاك، بالجثمان، بعد أن اختفى مدة طويلة عن أعينهم، والتهمة أنه قال الإمام أحمد بن حنبل محدث وليس فقيهاً.

وشهدت بغداد المعاصرة – والكلام لرشيد الخيون - أبشع حالة سحل وهي عِقب ثورة تموز 1958، والمسحولان كانا: الوصي عبد الإله ورئيس الوزراء نوري السعيد، حتى شهود عيان قالوا: إن نوري السعيد لم يبق من جثته سوى عظم العصوص! وعلق أحد القصابين لحم عبد الإله نكاية به.وعلى الرغم من محبة الناس لوداعة الملك فيصل الثاني إلا أنه لو سُلمت الجثة للغوغاء لسحلوها من دون أن يعلموا مَن المسحول. تلك كانت ممارسة أثارتها السلطة الجديدة في حينها، فالغوغاء سمعوا خطاباً من الإذاعة لنائب رئيس الوزراء آنذاك ووزير الداخلية، أي الرجل الثاني، اسحلوهم! فنفذوا صوت السلطة!. ويؤكد الخيون : لا بد من متنفذ وراء سحل المواطن المصري، ليس بالضرورة أن يكون سلطة سياسية ربما سلطة حزب أو جماعة. هذا بالنسبة ل"السحل "، أما "التمثيل" بالجثث فأمره آخر بحسب الخيون.



الجدير بالذكر أن بغداد شهدت منذ عام 2003 عشرات من أعمال سحل الجثث والتمثيل بها في أتون حرب طائفية أفقدت العراق الآلاف من شبابه. وما يثير في حرب العراق الطائفية أن الكثير من الأحداث الدموية وثقت رقميا أيضا، حيث تعج مواقع الانترنت بالعشرات من فيديوات القتل والسحل وقطع الرؤوس. وفي أحد الأفلام التي تتداولها منتديات الانترنت، لقطات لرجل يمسك سكينا ويحز به رأس ضحاياه ثم يمثّل بالرؤوس. وإذا كان التوثيق الرقمي قد نجح إلى حد كبير في نقل وقائع مجزرة كترمايا ومجازر حرب العراق فانه أتاح أيضا توثيق عملية سحل جندي أميركي في الصومال بالحبال وسط هياج جمهور ضم أطفالا ونساء، وكان الجندي ضمن جيش قرر الرئيس الاميركي جورج بوش الأب إرساله ويضم 21 الف جندي اميركي عام 1992 تحت شعار رفع المجاعة في الصومال في عملية أطلق عليها اسم « أعادة الأمل».. وقد منيت القوات الأميركية بخسائر متعددة ما اجبرها الإعلان عن انسحابها في آذار عام 1994.



احمد عبد الملك.. جزء من ثقافة العنف



ينظر الكاتب احمد عبد الملك في قضية سحل المواطن المصري في لبنان كجزء من ثقافة العنف التي تتوالد في العالم العربي نتيجة غياب الديمقراطية ومؤسسات المجتمع المدني وسيطرة روح الكراهية ضد الآخر. وهي ثقافة يرفضها العقل والمنطق وتخرج عن تعاليم الأديان والمواثيق الدولية ( انتهى كلام عبد الملك).







"سحل" في الفلوجة



ولعل من أشهر حوادث ( سحل الجثث ) ما حدث في الفلوجة غرب العراق يوم 31/3/2004 ونقل صورها الإعلام العالمي والتي أظهرت بعض أهالي الفلوجة وهم يسحلون أربعة رجال أعمال أميركيين في شوارع الفلوجة وتعليق جثثهم وهي محترقة في أعلى جسر المدينة.



بصيرة الداود.. بربرية - وحشية



وتصنف الأكاديمية السعودية والكاتبة في صحيفة الحياة الدولية بصيرة الداود " عمليات السحل " كأفعال بربرية - وحشية لا يمكن أن ترقى إلى السمات البشرية التي وهب الله لها العقل ليميزها عن سائر مخلوقاته الأخرى..ومع الأسف فإن عالمنا العربي شهد تاريخه حدوث مثل هذه الظاهرة البربرية في بعض دوله وعلى مختلف مراحل تغيير السلطات السياسية واليوم نرى هذه الظاهرة تمتد على المستوى الاجتماعي. وتضيف الداود.. كان من الأفضل لسكان هذه القرية اللبنانية انتظار نتائج التحقيق من أجل أن تأخذ العدالة مجراها.ولكي لا يمتد خطر تقليدها مستقبلاً بحيث تصبح ظاهرة إجتماعية فوضوية تسود المجتمعات العربية في ظل غياب تطبيق العدالة بحق المجرمين ومن تسول له نفسه العبث بأمن وسلامة المجتمعات.( انتهى كلام بصيرة الداود ).



ليس العرب وحدهم..





على أنه لا يمكن النظر الى أحداث " السحل " العربية منفصلة عن العالم، فقد " سحل " غير العرب خصومهم ايضا، ومثلوا بجثثهم، كما حدث في الحرب العالمية الثانية، حيث التمثيل والحرق بعد التجويع لليهود.

وفي عام 1945 عرفت المجندة "Irma Grese" وهي حارسة في معسكرات الاعتقال النازية، على 30 ألف سيدة يهودية من المسجونات، بقسوتها مع ضحاياها بتعريضهم للكلاب المدربة الجائعة لينهشوا أجسادهن، وإطلاق النار عليهم، وسحلهم بالحبال أو بأسنان الكلاب. وفي عام 1956 سحلت كاثرين زوجها "John Charles Thomas " حتى الموت ثم قامت بسلخه وطبخ رأسه في حلة الخضروات مع ترك رسالة بذلك لأولاده.



إدوارد وونغ.. "السحل " لغة عراقية



وبحسب الكاتب الاميركي إدوارد وونغ في مقال له نشرته "واشنطن بوست " فان للعراقيين عبر تاريخهم كلمة واحدة تعني "هزم وإهانة" شخص ما عن طريق "سحل" جثته في الشوارع.

ويكتب وونغ في مقاله : إنها كلمة «سحل»، وهذه تساعد على فهم الكثير مما شاهدت خلال ثلاث سنوات ونصف من تغطية الحرب في العراق. إنها كلمة فريدة بالنسبة للعراق حسبما قال صديقي رزاق؛ فخلال تاريخ العراق تبدلت السلطة من يد إلى أخرى عبر عنف شديد، حينما يتم هزم الزعيم تماما ودماره يصبح موضوعا للعرض كي يشاهده الجميع. وفي التأريخ العراقي فإن أكثر الأحداث شهرة هي تلك التي وقعت لنوري السعيد رئيس الوزراء الأسبق الذي حاول الهرب بعد انقلاب 14 تموز العسكري عبر شرق بغداد، حين ارتدى ملابس نسائية. فأطلق الرصاص عليه وسقط مقتولا. فأخرجت جثته من القبر وقطِّعت وتم سحل أجزاء منها في شوارع بغداد، وبعد سنوات قام صدام حسين وحزب البعث بتدمير أعدائهم بالطريقة نفسها من القسوة. ( انتهى كلام وونغ ). لكن العراقيين لم يتمكنوا من جثة صدام حسين لكنهم تمكنوا من تمثاله في 2003، فحينما أسقط الأميركيون التمثال في ساحة الفردوس سحله العراقيون ومنهم أطفال عبر شوارع بغداد. وبدا ذلك كأنه «سحل» في وقته بحسب وصف النيويوك تايمز.



وتشاوشيسكو ديكتاتور رومانيا سحل أيضا من استديو رقم 4 الى ساحة القصر ليغرق وزوجته ببرك الدماء. على ان بعض الشعوب ترى في طقوس "سحل الجثة " وتركها في العراء للجوارح أمرا مقدسا يقرب الضحية من الله، وهذا ما يفعله سكان التيبت و الهملايا، فيقطعون الجثة ويعملون فيها فتحات وتوضع على قمة الجبل، لتاكلها الجوارح في طقوس يطلق عليها اسم (Wylie bya gtor) وتعني " الزكاة للطيور". ومن حوادث السحل السياسي ما حدث في اليمن، ووثقه فيديو وزع على نطاق واسع ويظهر سحل جثة القيادي في الحراك الجنوبي "علي صالح الحدي" عقب مقتله و اقتحام منزله بعد قرابة ست ساعات من اشتباكات بين "الحدي" وقوة أمنية.واظهر الفيديو أصوات من قاموا بعملية التمثيل والسحل وهم يشتمون القتيل ويسخرون منه.



خيرالله خيرالله : ما العمل ؟



وعودة إلى ما حدث في كترمايا، فقد رآه الكاتب اللبناني خيرالله خيرالله ظاهرة غير مقبولة بأي شكل ودليل على ضعف الدولة في لبنان. لكن خير الله يتساءل.. ما العمل ؟.. عندما تكون هناك "مربعات امنية" يسيطر عليها حزب مسلح يهزأ بمؤسسات الدولة وكل ما يفترض ان تمثله على الصعيد الوطني.



راجح الخوري.. الوحش الكامن في الغريزة



ويرفض الشاعر والكاتب في جريدة "النهار" اللبنانية وعضو المكتب التنفيذي في الهيئة الوطنية للأونيسكو راجح الخوري، إسباغ صفة الثقافة على "سحل الجثث"، لأن الأمر هنا يتصل بالوحش الكامن في الغريزة البشرية الأقرب الى البربرية. يقول الخوري لإيلاف : الحروب الأهلية وما تلفظه من الفظاعة والدموية والعنف الأعمى، تسقط عند تخوم الحس الإنساني مشاعر لها أنياب وغضباً له مخالب، ويكون العار عندما يتوارى الإنسان ويتقدم الوحش. في كل عملية سحل ضحيتان: المقتول والجماعة القاتلة القتيل.



خالد الجابر.. ردة جاهلية



لكن الباحث الإعلامي والأكاديمي والكاتب في جريدة الشرق القطرية خالد الجابر يفسر ما يحدث من أعمال عنف غوغائية، يقودها بعض الرعاع، في غيبة القانون، في البلاد العربية، بمثابة ردة جاهلية و تخلف ورجعية.

يقول الجابر ل:إيلاف ": إن القتل والتدمير والحرق والسحل والتمثيل بالجثث مهما كانت مبراراته واسبابه، منافٍ لكل الشرائع الربانية والقيم الإنسانية والقوانين الدولية. للأسف نجد في الكثير من الأحيان ان قوانين الغابة أكثر إنسانية من قوانين بعض الدول العربية.



جميل الذيابي.. العنف المفرط في الشخصية العربية



غير ان الكاتب السعودي جميل الذيابي يرجع الأمر في بعض تفاصيله الى ثقافة عربية استمدت الكثير من مكوناتها من الصعوبة والخشونة اللتين ترافقان مجابهة البقاء في بيئة صحراوية وتداعياتها، تقوم على الضرب والعدائية، وهو ما يؤكده الكثير من شواهد التاريخ العربي، مثل الحروب التاريخية التي امتدت لسنوات طويلة (داحس والغبراء)، وحفلت بالكثير من نماذج العنف المفرط، ما يجعل الشخصية العربية تميل إلى عدم احترام القوانين والتشريعات ونظم الحياة الحديثة . يضيف الذيابي في حديثة ل"إيلاف ".. لهذا ظهر في الشارع العربي أشخاص يفضلون الهمجية والوحشية واخذ الحقوق بالقوة، والتباهي بالقدرة على إظهار القوة وسحل الجثث، ما يشير إلى قصور العقل العربي عن اللحاق بركب الحضارة والمدنية، والالتزام بنظمها وتشريعاتها وقوانينها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alomah.4ulike.com
 
سحل الجثث.. من كترمايا إلى العراق واليمن والصومال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية :: جريدة الأمة :: أخبار عاجلة اعداد جمال رمضان-
انتقل الى: