الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية

صحيفة- يومية-سياسية -ثقافية-رياضية-جامعة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابة*البوابة*  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 آستراخان - نافذة بحرية لروسيا تطل منها على اوربا واسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اهم الانباء

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1544
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: آستراخان - نافذة بحرية لروسيا تطل منها على اوربا واسيا   الإثنين 9 نوفمبر 2009 - 4:32

2009 آخر تحديث [12:14]
وكما لايمكن تصور روسيا بدون نهر الفولغا كذلك لايمكن تصور نهر الفولغا بدون مدينة آستراخان وذلك لتاريخها الغني بالاحداث وطبيعتها الجميلة وطيبة اهلها. هنا بالذات تلتقي قارة اوربا بقارة اسيا، هنا اختلطت حضارات وثقافات شعوب وقوميات مختلفة. استراخان – اقدم مدن حوض نهر الفولغا، وهي ضمن 115 مدينة روسية ذات قيمة تاريخية. وفي المنطقة التي تقع فيها المدينة كانت هناك منذ القدم قرى وبلدات عديدة والتي كانت تمر خلالها الطرق التجارية للعرب والفرس. وخلال قرون عديدة ، دون النظر الى التخريب المستمر لهذه البلدات ، كانت تظهر مكانها بلدات وقرى جديدة للخزر واقوام ناطقة بالتركية ( بولوفتسي ) والمغول والتتار. واول ذكر لاستراخان في السجلات التاريخية يعود الى القرن 13 . وحسب رأي بعض الباحثين فانه بالقرب من موقع المدينة الحالي كانت توجد مدينة " ايتيل " عاصمة دولة الخزر التي كانت تعيش من واردات التجارة والضرائب المفروضة على التجار والنقل البري والبحري، اما النظام القضائي لها فكان يتكون من 7 قضاة مسيحيين ومسلمين ويهود ووثنيين يتبعون ملك الخزر مباشرة ، وكان هؤلاء مسؤولين عن حل جميع المشاكل التي تحصل في المدينة. وقام الامير الروسي سفياتوسلاف بتهديم المدينة عام 965. وفي عام 1395 احرقت مدينة استراخان من قبل جيوش القائد المغولي تيمورلنك. وفي عام 1556 احتل القيصرالروسي ايفان الرهيب المدينة وضمها الى الدولة الروسية عام 1557.

ويعتبر عام 1558 هو تاريخ بناء استراخان الحالية ، وفي عام 1582 تم بناء سور حجري حول المدينة فيه 8 ابراج للمراقبة. وفي نهاية القرن 19 كان في المدينة 2087 مبنى حجرياً و7367 بيتا خشبيا و 30 كنيسة ارثوذكسية و6 كنائس ارمنية وكاثوليكية ولوثرية ومسجد للمسلمين ومعبد لليهود. وتخللها 204 شوارع وزقاق اضافة الى عدد من المدارس والمستشفيات والمؤسسات الدينية. كما كانت تصدر في المدينة 4 صحف يومية. وفي عام 1885 بلغ عدد المصانع والمعامل في المدينة 62 مصنعا ، وكان اهل المدينة يعملون في صيد الاسماك والزراعة ( خاصة زراعة الاعناب). وبعد تطور صناعة النفط في باكو في ستينات القرن 19 اصبح ميناء المدينة من اكبر موانئ البلاد.
وفي عام 1942 وصلت القوات الالمانية الفاشية على مقربة 100 كم من المدينة وقصفت الطائرات الالمانية السفن النهرية وسقطت بعض القنابل على المدينة نفسها. لقد كانت استراخان ايام الحرب الوطنية العظمى مركزا مهما لنقل الوقود والزيوت من منطقة القوقاز الى وسط روسيا. كما تركزت فيها المستشفيات العسكرية.
ومدينة استراخان اليوم - هي مدينة عصرية تتطور كمركز صناعي – اقتصادي وسياحي. وتقع المدينة على تقاطع الطرق التجارية القديمة بين اوربا واسيا وفيها وسائل نقل بحرية ونهرية وبرية وجوية متطورة وحديثة. والمدينة مقسمة على 11 جزيرة تبلغ مساحتها 500 كيلومتر مربع ويقطنها اكثر من 0.5 مليون انسان يمثلون اكثر من 100 قومية وطائفة دينية من مسيحيين ومسلمين وبوذيين ويهود وغيرهم تعيش بمحبة ووئام، وهنا يشعر المرء بوحدة الامة الروسية وعظمتها.
وتعتبر خطوط النتقل في المدينة جزء من شبكة النقل العالمية وذلك لموقعها الجغرافي لانها تشكل الجزء الروسي من الممر الدولي " شمال – جنوب " الذي يسمح بتقليص الوقت المصروف في نقل البضائع من جنوب شرق اسيا الى اوربا الغربية قياسا بالطريق التقليدي خلال البحر الابيض المتوسط وقناة السويس.
ولكون المنطقة التي تقع فيها المدينة غنية بالثروات الطبيعية والبحرية فقد اصبحت مركزا صناعيا مهما خاصة في مجال صناعة النفط والغاز والصناعات الغذائية وبالاخص صيد وتعليب الاسماك ، وهي مشهورة بانواع من السمك مثل سمك الزجر والسمك الاحمر والكافيار. كما تشتهر استراخان بزراعة البطيخ الاحمر. وتوجد في المدينة اضافة لمصانع المواد الغذائية مصانع كبيرة لانتاج حفارات تستخدم في حفر ابار التنقيب عن النفط والغاز في منطقة الجرف القاري. وايضا مصانع بناء وصيانة السفن ومصانع انتاج مختلف انواع مواد البناء.
ويستقبل ميناء استراخان مختلف انواع السفن كبيرها وصغيرها ونهر الفولغا وروافده يسمحان للسفن الضخمة الخروج الى بحر ازوف والبحر الاسود وبحر البلطيق والبحر الابيض دون عائق. وانجز بناء رصيف لتحميل النفط بقدرة اولية تعادل 3 مليون طن في السنة. وفي المدينة مطار جوي ومحطة لسكك الحديد.
وفي المدينة 4 مسارح وفيلهارمونيا وغاليري و7 متاحف وقاعات للمعارض ودور العرض. كما يوجد في المدينة عدد من الجامعات اهمها جامعة استراخان والجامعة التكنولوجية والاكاديمية الحكومية للعلوم الطبية وغيرها.

ومركز المدينة عبارة عن جزيرة محاطة بمياه انهار الفولغا وكوتوم وتساريوف وكازاتشي وعلى اعلى الهضبة مبنى الكرملين المحاط بسور ابيض فيه 3 مداخل برجية واثار المدينة البيضاء.

ويعتبر كرملين المدينة ( 1580 -1620 ) من الاماكن السياحية الشهيرة. وتوجد داخل الكرملين : كاتدرائية صعود العذراء ( 1690 – 1710 ) وكاتدرائية الثالوث ( القرون 16 – 18 ) وبيت المطران مع الكنيسة ( القرون 16 – 18 ) والسجن ( 1807 ) كنيسة كيريلوف ( القرون 17 – 19 ) وغيرها من المباني التاريخية القديمة.كما توجد في المدينة مبان يعود تاريخها الى القرن 17 والقرن 18 مثل كنيسة القديس فلاديمير وقصر غوبين وغيرها من الاثار اضافة الى البيوت الخشبية المبنية على الطراز الروسي .

ويتضمن مخطط تطوير المدينة في السنوات القادمة مشايعاً طموحة للتطور في مجال الاقتصاد وزيادة الاستثمارات في البناء والخدمات وحماية البيئة وغيرها من المجالات التي تساعد في تحسين المستوى الحياتي لسكان مدينة استراخان .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آستراخان - نافذة بحرية لروسيا تطل منها على اوربا واسيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمى لجريدة الامة الالكترونية :: جريدة الأمة :: أخبار عاجلة اعداد جمال رمضان-
انتقل الى: